Gtxarabia
Image default
أخر المراجعات و المقالات في عالم الالعاب و الكمبيوتر » المدن الذكية يجب أن تكون مدن ذات ذكاء سيبراني
مقابلات و مقالات

المدن الذكية يجب أن تكون مدن ذات ذكاء سيبراني

مع تحول المدن إلى تكنولوجيا “إنترنت الأشياء” بهدف معالجة المشاكل الحضرية الطويلة الأمد، فما هي مخاطر عدم الإهتمام بالأمن السيبراني في هذه المرحلة ؟

بقلم “اندرو لي”، مسؤول الإتصال و الشؤون الحكومية لدى شركة “إسيت” ESET

ربما تكون قد سمعت مصطلح “المدن الذكية” – أنها عبارة عن الاستخدام المكثف لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) لمراقبة و تنقل الطاقة والمرافق والبنية التحتية والتي تؤدي إلى توفير في التكاليف وتقليل التأثير البيئي وتسريع حلول الأخطاء و الأعطال.

فوائد واضحة. إذا فشل مصباح الإنارة في الشارع، يمكن ببساطة إخبارك بالعطل و يمكن إتمام عملية الإصلاح بسرعة أكبر. إذا كنت تستطيع التحكم في حركة المرور بشكل أكثر كفاءة، فسوف تقلل من الإنبعاثات والضوضاء، وتقلل من أوقات الرحلات الإجمالية. إذا تمكنت من ضبط تيار مستوى تبريد أجهزة التبريد و التدفئة بدرجة حرارة دقيقة، فيمكنك تقليل استهلاك الطاقة وإهدارها. إذا كنت تستطيع تتبع حركة المرور في الوقت الحقيقي، يمكنك تخطيط سرعة إستجابة أفضل لسيارات الطوارئ.

التزمت معظم الحكومات الوطنية باتفاق باريس المناخي، وبالتالي تحتاج إلى الوصول إلى أهداف محددة من أجل خفض انبعاثات الكربون. تنتقل هذه الأهداف بالضرورة إلى المستويات الإقليمية والبلدية، كما أن تنفيذ التقنيات الذكية في المناطق الحضرية له دور كبير في تحقيق هذه الأهداف. ومع ذلك، عندما تكون هناك شبكات معقدة ومترابطة ومسيطر عليها بالكمبيوتر تضم الآلاف من أجهزة الاستشعار وأجهزة إنترنت الأشياء، تبدأ جميع أنواع أجراس الإنذار في العمل بأذهان ممارسي الأمن السيبراني.

قام باحثو “إسيت” ESET بتحليل البرامج الضارة التي تم استخدامها على الأرجح في عدة هجمات ضد صناعة الطاقة وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي. هذا النوع من الهجمات له آثار كبيرة على حياة الناس، والكهرباء المتقطعة أو الغير الموثوق بها لا تستغرق وقتًا طويلاً لتسبب المشاكل. تبدأ الأغذية والأدوية في فقدان صلاحيتها بسرعة حيث تتوقف علمية الحفظ والتبريد. وعلى المستشفيات تقليل استهلاك الطاقة إلى الأساسيات الضرورية. وتتوقف مضخات البنزين عن العمل (ولا تعمل محطات شحن المركبات الذكية)، و أنظمة إشارات المرور تتعطل، وتبدأ المباني في إرتفاع حرارتها أو العكس. وتنطفئ إنارة الشوارع. وتتوقف أي عمليات دفع إليكترونية، فتتوقف عمليات دفع الرواتب وتعجز أجهزة الصراف الآلي عن العمل. ولا يمكنك إعادة شحن هاتفك أو الكمبيوتر المحمول. ولن يتم شحن مضخة الأنسولين الخاصة بك، ولن تعمل أنظمة المراقبة عن بُعد أو كاميرات الأمن – أو حتى ماكينة القهوة الخاصة بك! لا يتطلب الأمر الكثير لفهم أنه في هذه الظروف ستنتشر الفوضى بسرعة.

يمكننا أيضا أن نتخيل هجمات أكثر خفية من انقطاع الكهرباء الكلي. كانت هناك حالتان رئيسيتان على الأقل من هجمات cryptocurrency الغير مشروعه على أنظمة التحكم في محطات الطاقة النووية. إن نوعية هجمات Cryptocurrency كثيف الاستخدام بشكل لا يصدق، وبالتالي لها تأثير كبير على البيئة – بالإضافة إلى الحسائر المادية والقدرة على التسبب في مشكلات توزيع الطاقة كما هو موضح أعلاه. ليست فقط الشركات التي تتأثر بهذه الهجمات. في العديد من الحالات (معظمها)، لا يتم تأمين أجهزة إنترنت الأشياء بشكل جيد، ويمكن أن تؤدي نقاط الضعف الخاصة بها إلى هجوم يكون للمستخدم دورا في بدايته. في العام الماضي، تم اكتشاف عملية واسعة النطاق باستخدام أجهزة توجيه الإنترنت المنزلية ” الراوتر” لاستخدام cryptocurrency. عندما يكون هناك مال سهل كسبه – وبالنظر إلى هشاشة الأنظمة – سيكون هناك استغلال إجرامي بكل تأكيد.

العدادات الذكية هي داعم جيد لهيئات المرافق بالإضافة إلى المستهلكين والشركات، و تسمح بمراقبة دقيقة لاستهلاك المرافق، لكن حلولها الوسطية يمكن أن تتيح فرصة سرقة الطاقة / الغاز / المياه. وربما الأسوأ – مثل هذه العدادات يمكن أن تشير أيضًا إلى مقدار الطاقة المولدة في الشبكة (فكر في الطاقة الشمسية على السطح) وتعتمد بقية الشبكة على أن تكون دقيقة للقيام بموازنة الأحمال المناسبة والطاقة المولدة. وفي حالات الفشل الأمني، فإن الأحداث غير المتوقعة يمكن أن تحقق نتائج مدمرة.

كان الاتحاد الأوروبي (EU) نشطًا للغاية في تنفيذ تقنيات المدن الذكية، من بين مشاريع أخرى مدفوعة بإنترنت الأشياء، حيث تم إنشاء العديد منها تحت رعاية برنامج البحث والابتكار الذي يطلق عليه ” هورايزون 2020“. وتتفاوت هذه المشاريع في نطاقاتها و هناك العديد من الآثار الواسعة على قطاعات التي تؤثر عليها – المدن الذكية والمجتمع والزراعة والرعاية الصحية وإدارة المحيطات والمياه والغذاء والتصنيع، والعديد من جوانب الحياة الأخرى. (و للعلم: لقد كنت واحدا من 550 متقدم لـ”بعثة مجلس محايدة المناخ و المدن الذكية”، و لم أحصل على مقعد من الخمسة عشر المتاحة).

تتكون المجالس من أعضاء يعملون في مجموعة متنوعة من التخصصات، ونأمل أن يكون الأمن السيبراني في مقدمة أفكارهم، رغم أنه نادراً ما يتم ذكره في ملخصات المجالس.

عندما يتم قول كل شيء وفعله، ستكون هناك فوائد هائلة في تطبيق التقنيات التي يمكن أن تحسن الحياة وتقلل من التأثير البيئي الضار. ومن ناحية أخرى، يجب ألا ننسى المخاطر التي تأتي نتيجة للفشل بسبب عدم النظر في أمن تلك التقنيات.

اترك تعليقا