Gtxarabia
Image default
أخر المراجعات و المقالات في عالم الالعاب و الكمبيوتر » هواوي تطلق نظام تشغيل موزّعٍ جديد، HarmonyOS
الهواتف الذكية

هواوي تطلق نظام تشغيل موزّعٍ جديد، HarmonyOS

25.7%. وقياساً بالنظم الحالية، تمتلك تقنية النواة الصغريّة Microkernel القدرة على جعل أداء الاتصالات الداخلية بين العمليات أكثر كفاءة خمس مرات.

3. الأمان: بنية نواة صغريّة تعيد تشكيل مفاهيم الأمان والموثوقية من الألف إلى الياء

يعتمد نظام HarmonyOS على تصميم جديد كلياً لتقنية النواة الصغريّة Microkernel، بحيث يمتاز بمستوى محسّن من الأمان وانخفاض سرعة الاستجابة. كما تم تصميم النواة الصغريّة لتبسيط الخواص الوظيفية لنواة المعالجة، وتنفيذ أكبر عدد ممكن من خدمات النظام في نمط المستخدم خارج النواة، وإضافة طبقة حماية أمنية مشتركة. وتوفر النواة الصغريّة الخدمات الأساسية فقط، مثل جدولة السلاسل والاتصالات الداخلية بين العمليات.

ويعتمد تصميم النواة الصغريّة في نظام التشغيل HarmonyOS على أسلوب تحقق رسمي لإعادة تشكيل مفاهيم الأمان والموثوقية من الألف إلى الياء، وفي بيئة تنفيذ موثوقة “TEE” . وتعتبر أساليب التحقق الرسمية مقاربات رياضية فعالة للتحقق من صحة النظام من المصدر، بينما تقتصر أساليب التحقق التقليدية – مثل التحقق الوظيفي ومحاكاة الهجوم – على سيناريوهات محدودة. وخلافاً لذلك، يمكن أن تستخدم الأساليب الرسمية نماذج بيانات للتحقق من جميع المسارات النشطة للبرنامج.

يعتبر HarmonyOS أول نظام تشغيل يعتمد على أسلوب التحقق الرسمي في الأجهزة ضمن بيئة تنفيذ موثوقة”TEE” ، مما يعزز مستويات الأمان بدرجة كبيرة. وتبدو احتماليات الهجوم صغيرة بشكل كبير نظراً لاحتواء تقنية النواة الصغريّة في HarmonyOS على قدر أقل من الترميز (حوالي واحد بالألف مما يوجد في نواة Linux).

4. نظام موحّد: بيئة التطوير المتكاملة على أجهزة متعددة تتيح تطوير التطبيقات مرة واحدة، ومن ثم نشرها عبر أجهزة متعددة

بفضل بيئة التطوير المتكاملة على أجهزة متعددة، والتجميع الموحّد بلغات متعددة، وأدوات البنية الموزّعة، يمتلك نظام HarmonyOS  القدرة على التكيف تلقائياً مع مختلف التفاعلات وعناصر التحكم بتخطيط الشاشة، ودعم عناصر التحكم بالسحب والإفلات والبرمجة البصرية الموجهة للمعاينة. ومن خلال ذلك، يمكن للمطورين إنشاء تطبيقات تعمل على أجهزة متعددة، وبشكل أكثر كفاءة. وتسهم بيئة التطوير المتكاملة على أجهزة متعددة في منح المطورين القدرة على برمجة تطبيقاتهم مرة واحدة ومن ثم نشرها على أجهزة متعددة، مما ينشئ نظاماً بيئياً متكاملاً عبر جميع أجهزة المستخدم.

ويعتبر HUAWEI ARK Compiler أول مجمّع ثابت يعمل بمستوى يضاهي أداء الجهاز الافتراضي على أندرويد، ويمنح المطورين قدرة تجميع مجموعة واسعة من لغات برمجة الآلات المتطورة في بيئة مفردة وموحّدة. ويؤدي دعم التجميع الموحّد بلغات برمجة متعددة في HUAWEI ARK Compiler إلى مساعدة المطورين في تحسين إنتاجيتهم بشكل كبير.

خطة المطوّر وتطوير النظام البيئي

تعتزم هواوي اغتنام فرصة مؤتمرها السنوي للمطورين اليوم للإعلان عن خارطة طريق التطوير الخاصة بنظام HarmonyOS ونواته الصغريّة. وسيتم اعتماد HarmonyOS 1.0 أولاً في منتجات الشركة من الشاشات الذكية التي من المتوقع إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام. وسيخضع النظام لعدة عمليات تطوير وتحسين على مدار السنوات الثلاث المقبلة ليتم اعتماده تدريجياً في مجموعة واسعة من الاجهزة الذكية مثل الإكسسوارات الرقمية، وHUAWEI Vision، والوحدات الرأسية في السيارة.

وسيعتمد نجاح HarmonyOS على نظام بيئي ديناميكي للتطبيقات والمطورين. وتعزيزاً لاعتماده على نطاق واسع، ستصدر هواوي نظام التشغيل الجديد HarmonyOS حول العالم كمنصة مفتوحة المصدر. وستؤسس الشركة مؤسسة ومجتمعاً مفتوحي المصدر لدعم مزيد من التعاون المعمّق مع المطوّرين.

وتستأثر الصين بمكانة متميزة عالمياً كموطن لنظام بيئي قوي للتطبيقات، مع قاعدة ضخمة من المستخدمين. وتعتزم هواوي وضع الأسس الكفيلة بطرح HarmonyOS في السوق الصينية قبل توسيع العمل نحو النظام البيئي العالمي. وفي ضوء تركيزها على توفير قيمة جديدة وفريدة، ستتيح هواوي إمكانية مشاركة قدراتها الأساسية في مجالات مثل الاتصالات والكاميرات والذكاء الاصطناعي؛ وستتعاون مع شركاء النظام البيئي لتوفير تطبيقات وخدمات تتيح للمستخدمين أفضل تجربة ممكنة، وتعزيز القطاع بما يشبه الحياة الجديدة.

ومن خلال HarmonyOS، سيحظى المستهلكون وبائعو المعدات والمطورون بالعديد من المزايا الاستثنائية. بالنسبة للمستهلكين، سيجلب النظام تجربة ذكية وموحّدة وقوية في مختلف جوانب حياتهم. وسيساعد النظام بائعي المعدات على اكتساب ميزة الرواد في عصر التجربة الذكية الشاملة، حيث تشهد تقنيات الجيل الخامس من الاتصالات 5G والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء نقلة نوعية من حيث النمو. وفي الوقت نفسه، سيتيح HarmonyOS للمطورين إمكانية اكتساب المزيد من المستخدمين باستثمارات أقل، وسرعة في ابتكار الخدمات عبر جميع السيناريوهات.

وأردف ريتشارد يو: “نحن نعتقد أن HarmonyOS سيحقق نقلة نوعية في القطاع، فضلاً عن إثراء النظام البيئي. ويتجلى هدفنا في تزويد المستخدمين بتجربة جذابة ومتنوعة حقاً. ونودّ دعوة المطورين من شتى أنحاء العالم للانضمام إلينا في مساعي بناء هذا النظام البيئي الجديد. فنحن قادرون معاً على توفير تجربة ذكية للمستهلكين، وفي جميع السيناريوهات”.

اترك تعليقا